مكاني

في المدينة يقولون لي : مكانكَ ليس هنا..
في الوطن يقولون لي : مكانكَ ليس هنا..
وفي المنـ،فى يقولون لي : مكانكَ ليس هنا..

أين مكاني إذاً ؟ في الفضاء !

في مرحلة الفِطام، وأنا أحبو باكياً وراءَ أمِّي المنصرفةِ عنِّي وراءَ الكنسِ والمسحِ ونفضِ الغبارِ، كنتُ آكل كلَّ ما تطوله أظافري الغضَّة من ترابِ العتبةِ والشَّارعِ وفسحةِ الدارِ. ويبدو أنَّني أكلتُ حصَّتي من الوطن منذ ذلك الحين.

  • محمد الماغوط

الإجرام اللاسلكي

بشار الأسد مجرم لدرجة أنه ما كفاه القتل والتعذيب يلي عمله خلال ٢٤ سنة، ولحق الناس يلي هربو من اجرامه إلى أقاصي الأرض ودانيها من خلال الابتزاز المالي بموضوع جوازات السفر، ومؤخرًا أصبح يحارب الناجين بأنفسهم في دول المهجر والمنفى من خلال الدفع لـ”مؤثرين” و “مشاهير” من الأردن ولبنان وتركيا ودول أخرى لترويج فكرة أن سوريا بلد آمن وصالح للحياة، والحرب انتهت، ويلا يا شباب تعالوا سياحة على سوريا.

هي الفكرة يلي عم تعمل ضغط على اللاجئين حول العالم، ويتم استغلالها من قبل التيارات المعادية للاجئين، أو حتى التيارات المعارضة في دول استضافت لاجئين، ودول بدأت فعلًا تطرد لاجئين، وترجعهم على سوريا، ويستلمهم أبو حيدر جوية، وكتير ناس تم قتلها تحت التعذيب من بداية ٢٠٢٤ الى الآن.

بشار الأسد ما زال قادر على قتل السوريين لاسلكيًا في ٢٢٠ دولة وبطرق مختلفة التعذيب النفسي غير المباشر أقلها.

ويعني لو مفكر حالك انك اذا طلعت على بلد جديد وبدك تعيش حياتك بدون ما تفكر بالموضوع، وانك خلص نفدت، وما دخلك، وما لك بالسياسة، فأنت أكتر من مجرد مخطئ، أنت ساذج وأجدب.

طالما هذا المجرم موجود، ما حدا راح يرتاح

العالم صار سوريا كبيرة

وداعًا أدوبي

شركة أدوبي رفعت أسعار اشتراكاتها في تركيا 6 أضعاف للتماشي اكثر مع الأسعار العالمية، ولتواكب التضخم الحاصل في تركيا.

كان سعر الاشتراك الشهري بحزمة أدوبي كاملة حوالي 175 ليرة تركية شهريًا (أقل من 10 دولارات) وبخصومات أكبر للطلاب، حيث كان البعض يحصل على اشتراك شهري بكلفة 125 ليرة تركية (تعادل 4 دولارات) وتتضمن كل برامج أدوبي.

أما السعر الجديد اليوم فقد أصبح يبدأ من 925 ليرة تركية شهريًا (28 دولار) وباقة الطلاب بسعر 320 ليرة شهريًا (10 دولارات).

مع أن السعر ما زال أقل من السعر في الولايات المتحدة، والذي يبدأ من 59 دولار شهريًا، إلا أن هذه الزيادة ستدفع بالكثيرين، وأنا أولهم، إما إلى الانتقال إلى بدائل أخرى (وما أكثرها) خاصة تلك التي تدفع لها مرة واحدة، أو ربما تلجأ إلى القرصنة.

بدائل برامج أدوبي

يمكن اعتبار مجموعة برامج Affinity الابداعية المنافس الأول لبرامج أدوبي، حيث أنها تتضمن برنامجًا للرسم، وهو Affinity Designer، وبرنامج Photo كبديل للفوتوشوب، وبرنامج Publisher كبديل لـ In-design.

أما بديل أدوبي بريميير بالنسبة لي سيكون Final Cut Pro

اتركني أروح محل ما بدي

ما بدك إياني في بلدك هذا حقك (بغض النظر عن الحجج الواهية المبني عليها وعلاقتي بمشاكلك)

بس إذا برجع لبلدي، أو بروح مكان تاني هذا قرار خاص فيني أنا، ما حدا بيحق له يقرر عني.

بس فكرة أنك تحبسني عندك وممنوع من كتير من حقوقي الانسانية، وفقط مسموح أرجع لتحت بسطار بشار الأسد، هي الجريمة يلي عم يتم ارتكابها بحقي كسوري، والمسؤول عنها لست أنا، بل أنت.

مزيد من العنصرية

كل مرة بقرأ أو بتعرض لأخبار عن الحوادث العنصرية بحس حالي بتعرض للمواقف العنصرية نفسها، وقراءة ردود أفعال الناس والذباب الالكتروني كأن حدا بيغز سكينة في قلبي وبيحركها يمين ويسار ليتأكد اني بتعذب كمان.

مو قادر أفهم كمية الحقد يلي ظهرت من كل مكان حرفيًا بشكل ممنهج، وفجأة تحولنا كسوريين كسبب لمشاكل كل دول العالم، والحل الوحيد أنه نموت.

ما في استراحة ولا فاصل، وهالمرة مافي حتى انتخابات ومنافسة سياسية نعلق عليها موجات العنصرية.

عطلت السوشل ميديا مع أنه عندي شغل وعملاء عليها، ومو قادر اتعرض لكمان أخبار، وبنفس الوقت مو قادر أسوي شي غير التفكير فيها، قلقان وصحيت يمكن خمس مرات خلال خمس ساعات.

بدي أروح على سيبيريا

يلعن أبو أحسن حضارة على أحسن مدنية

الأوكسجين صار مؤلم