تحديث خوارزميات غوغل

تحديث خوارزميات غوغل لتصنيف المواقع أغسطس 2019

تتابع شركة غوغل تحديث خوارزميات محرك البحث الأكبر عالمياً بشكل شبه يومي، ولكن التغييرات الكبرى التي تطرأ على ترتيب المواقع على نتائج البحث لا تلاحظ بشكل كبير إلا عدة مرات خلال السنة مع بداية تطبيق شروط جديدة يجب أن تتوافر في الصفحات لتحصل على “الرانك” المطلوب ضمن نتائج البحث الأولى.

قد لا تكون العوامل التالية جديدة، فقد وردت هذه الشروط نفسها في تحديث باندا الذي صدر عام 2011، ولكن بدأ محرك البحث غوغل بتطبيقها بحزم شديد خلال شهر أغسطس 2019، فإذا لاحظت أي هبوط في الترافيك لديك مؤخراً فانتبه إلى العوامل التالية، وينصح أيضاً بالإطلاع على دليل غوغل لتصنيف جودة المحتوى على محرك البحث Search Quality rating guideline المكون من حوالي 170 صفحة لتكون على دراية كاملة بطريقة تصنيف المحتوى.

ترتيب طريقة عرض المحتوى

طريقة عرض المحتوى داخل المقال أو الصفحة يجب أن تكون سهلة وسلسة، ولا يجب أن تكون تجربة القراءة صعبة أو معقدة داخل المقال. أي أن ترتيب الفقرات وحجمها وأسلوب عرض المعلومات سيلعب دوراً كبيراً في ترتيب المقال على محرك البحث.

بنية المقالة من حيث العناوين الجانبية مهم جداً جداً جداً، فعليك الانتباه على ترتيب العناوين الجانبية H1 و H2 و H3 بحيث تكون مرتبة بشكل صحيح، فالبعض قد يستخدم H3 لعنوان جانبي دون وجود H2 يتضمنه لأسباب مثل أن “شكل العنوان أجمل بخط أصغر” ولكن هذا قد يكلف ضياع للقارئ ومحرك البحث الذي لن يجد عنوان H2 الذي يعتبر بمثابة الأب ل H3، وستكون الأفضلية للمواقع التي راعت الترتيب الصحيح والبنية السليمة للمقال.

تاريخ النشر وتاريخ آخر تحديث

يجب أن يكون ظاهراً في  الصفحة وهذه أيضاً مهمة جداً جداً والأولوية دائماً ستكون للمواقع التي تتضمن هذه الخاصية بغض النظر عن عمر الموقع إن كان قديم أو جديد!! وعلى عكس الفكرة السائدة أن المواقع القديمة تمتلك مصداقية أكبر و Domain Authority أعلى، سيتم التعامل مع المحتوى الجديد على أنه Up-to-date version من المحتوى القديم وقد يتغلب موقع جديد على موقع قديم في بعض المواضيع.

طبعاً هذا لا يعني أن العوامل الأخرى مثل Domain Authority لم تعد بهذه الأهمية، ولكنها لم تعد وحدها من تقرر ترتيب أي صفحة أو مقال على غوغل.

ذكر المصادر والمراجع بطريقة واضحة

من المهم جداً ذكر المصادر والمراجع المستخدمة خاصة في المواقع الطبية والصحية التي تقدم معلومات تساعد المستخدم على اتخاذ قرار معين في هذه المجالات، أوأي مواقع أخرى تقدم معلومات تلعب دوراً سلبياً أو ايجابياً في  جعل المستخدم يتخذ قرارات مثل شراء بيت على سبيل المثال.

كاتب المحتوى

من أقل الأجزاء التي كان يتم الاهتمام بها من قبل المواقع العربية تحديداً، يجب أن يكون اسم وصورة الكاتب ظاهرين في صفحة المقال، كما أن وجود قسم البايوغرافي المختصر الخاص بالكاتب أسفل كل مقال وحساباته على مواقع التواصل سيكون لها دور.

والنقطة الأهم في ما يتعلق بالكاتب هو مصداقيته وعلاقته بالمجال الذي يكتب فيه ومستوى خبرته فيه، وتفاعل الناس مع مقالاته شخصياً ومستوى مشاركتها على صفحات التواصل أيضاً سيلعب دوراً في الترتيب. أي أنه انتهى الوقت الذي يسمح فيه لأي كاتب “بالفتي” في أي موضوع دون أن يكون لديه خلفية أو خبرة أو مصداقية فيه (حظ أوفر لمواقع المقالات بالكيلو)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *