بودكاست غربتلي مع فراس اللو: عن تجربتي الشخصية ومشاكل المحتوى العربي

استيقظت في صباح 11 نوفمبر لأجد رسالة على تويتر من فراس اللو يسألني إن كنت متاحاً لمشاركته في حلقة اليوم من بودكاست غربتلي.. لم أكن مستعداً بما فيه الكفاية، وفي البداية طلبت تأجيل اللقاء لمدة أسبوع على الأقل قبل أن أغير رأيي وأوافق على أساس (خليها عفوية) وقمت بتحضير بعض النقاط وتسجيل الملاحظات للحديث عنها كي لا تضيع في سيل الحديث.

كنت أنا من عرض على فراس الفكرة قبل أسبوعين لعمل حلقة عن أسباب ضعف المحتوى العربي على الانترنت، وذلك لأني حاولت أكثر من مرة جمع أفكاري عن هذا الموضوع في مقال واحد إلى أن وصلت إلى نتيجة مفادها أن الموضوع بحاجة إلى أكثر من مقال طويل للحديث عنه، فتوقعت أن يصبح الموضوع أسلس بشكل صوتي، خاصة إن كان الموضوع نقاش مع شخص صاحب تجربة في الموضوع مثل فراس.

تحدثنا عن بدايتي في التدوين وكيف أصبحت محرراً في أراجيك وعن تجربتي في هذا الموضوع، ناقشنا بعض الكتب عن ريادة الأعمال والتقنية، وبالفعل كانت التجربة جيدة جدًا، والحوار مع فراس كان أكثر من رائع، ومن المؤكد أنه سيكون هنالك الكثير من المشاريع والتعاون المشترك مع فراس في المستقبل.

أهم العوامل المؤثرة على ترتيب صفحتك ضمن نتائج البحث على غوغل

يبذل خبراء تنظيم محركات البحث SEO الكثير من الوقت والجهد يومياً في مراقبة خوارزميات محركات البحث وتغييراتها الدورية التي تؤثر على ترتيب الصفحات على محرك البحث، وذلك سعيا منهم للبقاء في النتيجة الأولى أو الصفحة الأولى على الأقل لضمان الحصول على اكبر عدد ممكن من الزيارات.

هنالك الكثير من العوامل التي تؤثر على ترتيب الصفحات، سأحاول سرد ما أمكنني منها في هذا المقال:

البحث عن الكلمة المفتاحية المناسبة

قد تجد صفحتك محتلة النتيجة الأولى على غوغل عند طلب كلمة مفتاحية معينة، ومع ذلك فإنها لا تأتي لك سوى بعدد محدود من الزيارات، والسبب في ذلك ببساطة هو سوء اختيار الكلمة المفتاحية، فغالبا لا احد يبحث عن هذه الكلمة وبالتالي عليك معرفة الطريقة التي يبحث بها المستخدمون عن هذا الموضوع والوصول الى اقرب العبارات والكلمات المفتاحية التي تستخدم للوصول إليها.

يمكنك استخدام أدوات مجانية للبحث عن الكلمات المفتاحية مثل Adwords keyword planner أو حتى محرك البحث غوغل نفسه من خلال مشاهدة الاقتراحات التي ستظهر لك أثناء كتابة عبارة البحث، وتلك التي سيتم اقتراحها أسفل الصفحة أيضًا.

سرعة تحميل الصفحة

إن أهم عامل مؤثر على ترتيب الصفحة بعد ايجاد عبارة البحث المستهدفة هو سرعة تحميل الصفحة نفسها، فغالبية المستخدمين يغادرون الصفحة في حال تأخر وقت تحميلها أكثر من ثلاث ثواني.

لضمان أسرع أداء لموقعك حاول تقليل عناصر الإبهار البصري التي تعتمد على تحميل الصور، والمكتبات البرمجية، اجعل تصميم موقعك بسيطًا، ومناسبًا للعرض على الهواتف المحمولة لتضمن المزيد من الزيارات.

مؤخرًا أصبح محرك البحث غوغل يمنح الأفضلية في الظهور للصفحات المسرعة باستخدام AMP، فوجودها يعني حتمًا تحميل سريع جدًا للصفحة وتصنيف أعلى على غوغل.

الروابط داخل الصفحة

الصفحات التي لا تتضمن أي روابط تسمى “الصفحات اليتيمة”، ولذلك من الأفضل أن تتضمن صفحتك على الأقل رابطًا داخليًا واحدًا لصفحة أخرى داخل الموقع، يمكن أن يكون مقالًا مشابهًا أو متعلقًا بما تكتبه، أو صفحة الاتصال بنا أو أي صفحة أخرى موجودة على نفس اسم النطاق.

كما أن وجود روابط خارجية لمصادر استعنت بها في كتابة مقالك سيمنح صفحتك أيضًا المزيد من الموثوقية.

الوقت على الصفحة

يعتبر غوغل أن طول فترة بقاء المستخدم على الصفحة أو الموقع تعني أنه وجد شيئًا مفيدًا له بالفعل، وهذا أيضًا يعني تصنيفًا أفضل في صفحة النتائج.

المقالات الطويلة (دون حشو فارغ)، تضمين الفيديوهات من يوتيوب، أو الصوتيات مثل البودكاست تساعد كثيرًا على إبقاء المستخدم لفترة أطول.

المشاركة على الشبكات الاجتماعية

كلما كان الموضوع الذي تطرحه مهمًا للمستخدم، فهذا يعني المزيد من المشاركة على شبكات التواصل الاجتماعي، ومحركات البحث تأخذ هذا الأمر بعين الاعتبار أيضًا، وتراقب معدل المشاركة على فيسبوك و تويتر والمواقع الأخرى.

المستخدم يحب مشاركة المواضيع التي تتضمن “قصة” تمنحه قيمة مضافة، أو تقدم له شيئًا جديدًا. خذ هذا بعين الاعتبار عندما تقوم بالكتابة لضمان نسبة مشاركة أعلى.

تأكد من تضمين أزرار للمشاركة داخل الصفحة بشكل بارز وغير مزعج في نفس الوقت، وشجع المستخدم على القيام بالمشاركة، و من الجيد أن يكون لديك تواجد على الشبكات وبناء مجتمع متابع لما تكتبه، ويقوم بمشاركته.

الروابط الخلفية إلى الصفحة Backlinks

مع أصعب الأمور التي يتعامل معها المختصون بالتسويق بمحركات البحث، وهو أن يقوم موقع آخر بالاشارة إلى مقالك أو صفحتك، ولكنها مع الأسف من أهم العوامل التي تؤثر على ترتيب صفحتك، وكلما ازداد عدد المواقع الخارجية التي تشير لموقعك كلما ساهم ذلك في تحسين ترتيبها.

انتبه إلى أن محركات البحث أصبحت تنتبه إلى ظواهر مثل “تبادل الروابط” و في حال اثبتت بالفعل أن هذا الأمر قد تم بشكل “غير أورغانيكي” لن يكون لهذا الرابط ذات الأثر.

حاول صناعة محتوى يمكن اعتباره كمصدر للمواقع الأخرى، و حاول نشر المحتوى بطريقة معقولة في مواقع مهتمة بنفس المواضيع مثل المنتديات أو حتى Reddit، ومع الوقت والاهتمام بالعوامل الأخرى للتصنيف، و قوة و أصلية المحتوى ستبدأ المواقع الأخرى حتمًا بالاشارة لك.

في الحقيقة العوامل المؤثرة على تصنيف الصفحات على محركات البحث كثيرة جدًا ومن الصعب حصرها، ولكن الاهتمام بالعوامل المذكورة أعلاه سيساعدك كثيرًا على الحصول على أفضل النتائج.

لماذا انخفض وصول المنشورات على فيسبوك إلى 0% في 2018 ؟

لاحظ أصحاب المواقع و صفحات فيسبوك التي تنشر المحتوى انخفاضًا كبيرًا في وصول المنشورات بشكل عام، ومنشورات الروابط الخارجية بشكل خاص، وذلك بعد تحديث فيسبوك لخوارزميات الوصول في الصفحات الذي قامت به بداية العام 2018.

وقد عبر الكثير من مدراء الصفحات و مسؤولي التسويق بالشبكات الاجتماعية عن استيائهم من هذا التغيير الذي أثر سلبًا بشكل كبير على أعمالهم، وبالفعل لاحظت من خلال عملي بأن منشورًا على صفحة فيها أكثر من مليون متابع لا يصل سوى إلى 2000 أو 3000 في الأحوال المتوسط أي أن نسبة وصول المنشورات أصبحت أقل حتى من 1% وهذا يتعبر كارثة حقيقية بالنسبة للمواقع التي كانت تعتمد على فيسبوك بشكل أساسي كمصدر للترافيك إلى مواقعها.

ولكن ما لم يتذكره المسوقون هو أن كمية المحتوى الكبيرة التي يتم نشرها على فيسبوك في كل دقيقة جعلت هذا التغيير في الخوارزمية ضرورة ليصل المستخدم إلى المحتوى الذي يهمه فعلًا، والذي هو في الغالب تحديثات الأصدقاء أكثر من المحتوى التجاري ومحتوى الصفحات.

كما أن سلوك المستخدم في التعامل مع المحتوى تغير 180 درجة نحو الأسوأ خلال السنوات الأخيرة، وتحول كل شيء إلى Junk content يتم استهلاكه داخل التطبيقات خاصة في فيسبوك نفسه. ومع إمكانية مشاركة المنشورات الطويلة، والحفظ للقراءة لاحقًا أصبح من النادر أن يريد المستخدم الضغط على رابط خارج ليقرأ مقال خارج فيسبوك.

ورَدَ في كتاب اسمه The Shallows: What the Internet Is Doing to Our Brains للكاتب  Nicholas Carr أن وقت صبر المستخدم وتركيزه على فكرة معينة انخفض من 4 ثواني في 2006 الى أقل من ثانيتين في 2016 أي أن المستخدم أصبح ملول جدًا، والسبب في ذلك طبعًا هو كمية المحتوى الكبيرة التي يستهلكها يوميًا، فإن لم يكن لديك محتوى قادر على جذب المستخدم خلال وقت لا يتجاوز ثانيتين، فلن تحصل على أي نتيجة، حتى لو كان المحتوى نفسه جيد جدًا، ومتعوب عليه، فالمستخدم على فيسبوك لا يرى محتوى المقال، بل يرى صورة رمزية، العنوان، وما تكتبه من نص مرافق في المنشور، وهنا يجب أن تضع جهدك ليكون المحتوى جذابًا للمستخدم ليجذب اهتمامه لينقر على الرابط.

وقد أصبحت الشركات الكبرى توظف مهندسين مختصين Attention Engineers مهمتهم فقط دراسة وتطوير طرق جديدة لجذب انتباه المستخدمين وابقائهم في تطبيقاتها لأطول فترة ممكنة.

Facebook doesn’t want you to leave the app!!

كل تحديثات الخوارزميات قائمة على هالاساس.. فلا تنسى أيضًا أن ما يريده فيسبوك من المستخدم هو أن يتابع التمرير نحو الأسفل، ويستهلك أكبر كمية محتوى لكي يحدد اهتماماته، ويستهدفه بالمزيد من الإعلانات، وبالتالي يحقق المزيد من المبيعات.

فالمعادلة الجديدة باختصار هي كالتالي: إذا أردت أن يغادر المستخدم تطبيق فيسبوك ويزور موقعك ليقرأ مقالًا، فيجب أن تدفع لفيسبوك بدل الإعلانات التي كان سيعرضها له.

مئات المواقع وحتى الشركات (الناشرين تحديدًا) الذين كانو يعتمدو على فيسبوك في الوصول للجمهور أفلسوا وأغلقوا نتيجة هالشي.

حجة فيسبوك أن الخوارزميات تخصص التغذية الإخبارية بحسب تفضيلات المستخدم نفسه، وهالشي صحيح نظريًا ولذلك منشورات “اكتب سبحان الله” و “اكتب 5 لتختفي القطة” ما زالت تنتشر بشكل فيروسي بسبب استمرار المستخدمين في التفاعل معها.

لاتنسى في النهاية أن مستخدمي فيسبوك يبحثون عن شيئين بالدرجة الأولى: التواصل مع أصدقائهم، والمحتوى الترفيهي. أما المحتوى الآخر كالأخبار أو المقالات فليس أولوية للمستخدمين وبالتالي كان لزامًا على فيسبوك تخفيض الوصول إليه كي يضمن بقاء المستخدمين لوقت أطول داخل التطبيق.

وعلى الرغم من كل هذه الإجراءات والخوارزميات الجديدة، أظهرت نتائج فيسبوك في النصف الأول من العام 2018 انخفاضًا كبيرًا في أرقام الإعلانات، وأرباح الشركة، وهذا قد يعني أن الشركة قد تتخذ اجراءات جديدة لدفع الشركات وأصحاب الصفحات إلى الإعلان لتحقيق الوصول إلى جمهورها، ما يعني أن القادم قد يكون أسوأ، ولا أستبعد أن يأتي يوم تصبح فيه مشاركة الروابط الخارجية على فيسبوك لصفحات الأعمال مدفوعة.

والحل؟

إن لم تكن لديك خطة وميزانية مدروسة لتسوق المحتوى الذي تنشره على فيسبوك، فعليك أن تنسى فيسبوك كمصدر ترافيك حتى لا يصيبك إحباط..

اشتغل أكثر على تنسيق محركات البحث SEO ، وعلى العلامة التجارية “البراند” الخاص بموقعك أو صفحتك، وحتى التسويق خارج الانترنت من خلال الإعلانات الطرقية والبروشورات سيكون مفيدًا جدًا.

في حال كنت مصممًا على تسويق محتوى موقعك عبر فيسبوك بشكل مجاني.. يجب أن تجذب الناس للتفاعل بأي طريقة ممكنة.

أفكار و طرق مجانية لتسويق المحتوى على فيسبوك

  • الإبهار البصري في الصور بشكل عام، وفي الصور الرمزية للمقالات التي يتم مشاركتها بشكل أكبر.
  • العمل على عناوين تجذب القارئ وتناسب الجمهور، وتجنب العناوين الكليشيه.
  • العصف الذهني على أفكار جديدة بشكل دوري.
  • الكثير من التجربة حتى تصل إلى الأفكار التي تحقق نتائج.
  • انتاج محتوى فيديو ذكي وتفاعلي.
  • تفعيل خاصية المقالات الفورية Instant Articles الخاصة بفيسبوك تمنح الروابط مزيداً من الوصول.